السعودية تهيئ البركاني بديلا لهادي

YNP – خاص :

بشكل مفاجئ وصل رئيس البرلمان الموالي للتحالف سلطان البركاني الى مدينة سيئون حاضرة الوادي في محافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن .

غير ان وصول البركاني لم يكن لعقد جلسة برلمانية خلال الايام المنظورة القادمة كما اشيع , وبدى من خلال تحركات البركاني ان النشاط السياسي ومحاولة اكتساب الشرعية كرئيس للبرلمان هي الهدف الرئيس من عودته الى الداخل اليمني قادما من القاهرة التي يقيم فيها مع عائلته بشكل دائم .

وقد قام البركاني بوضع حجر اساس لمشاريع خدمية وتنموية في سيئون , في محاولة سعودية لتسويق الرجل الذي ينظر اليه حزب الإصلاح الوجه الاخر للرئيس الاسبق علي عبدالله صالح .

من اللافت في الامر ان نائبه عبدالعزيز جباري كان من بين العائدين الى سيئون رغم ما اطلقه سابقا تصريحات نارية ضد البركاني .

عودة جباري الموالي للدوحة اظهرت تقاربا سعوديا قطريا في الملف اليمني , غير ان هذه التقارب سيكون حتما على حساب الإمارات حليفها المجلس الانتقالي الجنوبي .

وأعلن البركاني عن تأسيس امانة عامة للبرلمان في مدينة سيئون في إطار المساعي السعودية لاكساب البركاني المزيد من الحضور السياسي على حساب هادي الغائب سياسيا عن المشهد اليمني .

وكان السفير السعودي محمد ال الجابر قد نشر خلال الايام القليلة الماضية فيديو للرئيس هادي المتواجد حاليا في الولايات المتحدة , وهو في الطائرة وحارسه الشخصي ومدير مكتبه عبدالله العليمي وهم يرتدون سترات القفز المظلي وهو الفيديو الذي اثار ضجة حول مغزاه وفسره الكثيرون بانه تلميح سعودي بالتخلص من هادي الذي صارت تنظر اليه كعبء ثقيل عليها .

وكانت مصادر سياسية قد قالت ان واشنطن تؤيد التوجه السعودي بالتخلص من هادي وانتاج شرعية جديدة في إطار خطة تسوق الحل السياسي في اليمن .