مأرب: تجدد المعارك بين قوات صنعاء وهادي والعجري يحمل الإصلاح المسؤولية

YNP

تجددت، اليوم، المعارك بين قوات صنعاء من جهة وقوات هادي والإصلاح من جهة ثانية بالقرب من مدينة مأرب، اليوم الأحد، بين قوات صنعاء من جهة ثانية بعد هدوء دام لعدة سابيع.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب إن قوات صنعاء تمكنت من التصدي لهجوم عسكري واسع، نفذته قوات التحالف والقاعدة، استهدف عدة مواقع عسكرية تابعة لقوات صنعاء شمال مدينة مأرب.

وأشارت المصادر، إلى أن قوات التحالف والقاعدة شنت هجوم فاشل باتجاه مواقع قوات صنعاء في منطقة “ملبودة” و”العطيف” و”جبل الحقن” وهجوم أخر باتجاه خط الأنبوب.

وافادت المصادر، أن قوات صنعاء تمكنت، بعد معارك عنيفة، من تنفيذ التفاف ناجح على مواقع قوات هادي في “حمة الدياب” ومن منطقة “الصهيدة”.

وأكدت المصادر، أن قوات هادي تكبدت خسائر فادحة خلال المواجهات، سقط فيها العشرات ما بين قتيل وجريح، أبرزهم مصرع العقيد “رضوان الدميني” شقيق قائد “اللواء 161” التابع لقوات التحالف “مطيع الدميني” فيما يسمى محور الخنجر بصحراء اليتمة المحسوبة إدارياً على محافظة الجوف.

من جانبه حمل القيادي في انصار الله وعضو وفد صنعاء المفاوض عبدالملك العجري حزب الإصلاح مسؤولية ما يحدث في مأرب.

وقال العجري في تغريدة له على تويتر إن صنعاء عرضت في البداية تحييد المحافظة وعدم دخولها من كل الأطراف لما لها من أهمية حيوية في تقديم كثير من الخدمات للشعب اليمني عموما من غاز وكهرباء، فردوا بجلب السعودي والاماراتي والقاعدة واحتجاز المسافرين وتهجير المواطنين ونهب حصص المحافظات من الغاز .