50 مليار لتوطيد علاقة هادي بمحسن – تقرير

الإثنين، 12 نيسان/أبريل 2021

خاص – YNP ..

بعد ايام من التوتر الذي كاد يفرط عقدهما في تشغيل "الشرعية"، اجتمع اخيرا هادي ونائبه على طاولة واحدة في مقر اقامتهما بذات الفندق في العاصمة السعودية الرياض، والهدف هذه المرة تقاسم عائد نفطي جديد تم بيعه توا بعد أن كادت الفاقة تعصف بتحالفهما، فإلى اين يتجه الوضع؟

الخلافات بين هادي ونائبه تصاعدت خلال اليومين الماضيين بصورة خطيرة مع دفعها نحو تحالفات تكسر "الشرعية" المصدر الوحيد لثرائهما.

برز ذلك جليا بدعم حاشية هادي تظاهرات تطالب برحيل الاخوان من ابين والانتقالي معا وهي رسالة تصعيدية جاءت بعد ساعات على اعلان سطلة الاصلاح المحسوبة على علي محسن في شبوة انهاء عقد تشغيل نائب مدير مكتب هادي، احمد العيسي، لميناء قنا مصدر التهريب لكلا الطرفين على الساحل الشرقي لليمن، وامتدت الخلافات إلى حضرموت المجاورة حيث رفض علي محسن محاولة العيسي توطيد وجود هادي في ساحل حضرموت عبر انشاء محطة كهرباء جديدة باسم شركة كورية يديرها العيسي من الباطن ، وقد قدم محسن مقترح بربط ساحل حضرموت بغازية مأرب .. كما رفض توجيه لهادي بصرف مرتبات مقاتلي المنطقة العسكرية الثانية واشترط محسن ضرورة صرف مرتبات مقاتليه في العسكرية الأولى بالوادي.

هذه الخلافات التي تأتي في اعقاب خفض السعودية تمويلاتها لرجالها في "الشرعية" تشير إلى أن كل قيادي فيها اصبح يبحث عن مصادر اخرى للدخل ما قد ينذر بتفكك تحالفهما القائم على المصالح وتقاسم عائدات الحرب، ولكي لا يجد تاجري الحرب انفسهما في تصادم جديد سارعا لعقد اجتماع بدأ في ظاهره مناقشة القضايا الانسانية في مناطق سيطرتهما والتي غيبت منذ 7 سنوات وفي باطنه تقاسم لقيمة شحنة النفط الجديدة تلك التي تم شحنها توا من ميناء بئر علي في شبوة وتصل قيمتها إلى ما يقارب 58 مليار ريال.

خلطة التقاسم هذه بدأت على الفور بتوجيه معين عبدالملك بصرف 35 مليون دولار منها لصالح احمد العيسي نائب مدير مكتب هادي للشؤون الاقتصادي ومشغل اموال عائلة هادي في الخارج واكبر هوامير الفساد داخل "الشرعية" وذلك المبلغ الذي سبق لمعين وأن رفض صرفه بحجة انه ادعاء كاذب من العيسي ، يشير إلى أن المبلغ هو حصة هادي من الشحنة التي بيعت للإمارات التي يسوقنها كخصم لإبقاء حبل حربهما طويلا في الجنوب في حين ستذهب البقية لصالح محسن مع اليسير منها لمعين وحاشيته الذي حضر الاجتماع ويحاول هادي ونائبه استخدامه كيافطة للتمويه على فسادهما .

بين حديث وسائل اعلامه عن توجيه هادي بصرف الرواتب و تغطية النفقات والخدمات وبين ما يدور على الارض وتحديدا في مناطق سيطرته فارق كبير كالفرق بين القول والفعل، والرابط الوحيد هو الفساد الذي اصبح يدر على اطراف ثراء فاحش ويجر اطراف اخرى كانت حتى وقت قريب تتعلق بيافطة المواطنين جنوبا إلى دائرته ..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: