أطباء يحذّرون من عدم ارتداء الكمامات بالشكل الصحيح

دعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، إلى المحافظة على ارتداء قناع الوجه «الكمامات»، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار «كوفيد-19».

وأكد أطباء أهمية الاستمرار في ارتداء الكمامات بالشكل الصحيح، عند الخروج من المنزل، سواءً للأشخاص الذين يعانون أعراضاً مرضية، أو الذين لا يعانون، مشيرين إلى أن هذا السلوك يساعد على الحد من انتشار «كورونا»، خصوصاً متحور «أوميكرون» سريع الانتشار.

ورصدت «الإمارات اليوم» ارتداء العديد من الأشخاص الكمامات بطريقة خاطئة، لا تغطي الفم والأنف، خصوصاً بين فئة الشباب والأطفال في مراكز التسوّق والطرقات.

وأشار عاملون في محال تجارية ومراكز تسوّق إلى أنه بات مألوفاً رؤية العديد من الأشخاص غير ملتزمين بارتداء الكمامات بطريقة صحيحة، داخل المحال وفي الطرقات، والاكتفاء بوضعها على الذقن أو فوق الفم فقط، أو تركها تتدلى على أذن واحدة أو صنع فتحات صغيرة فيها بحجة مساعدتهم على التنفس بطريقة أسهل.

وحذّر أطباء من مخاطر ارتداء الكمامات بطريقة غير صحيحة، أو استخفاف البعض بخطورة الجائحة وتذمرهم من الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية، أو التقليل من خطر متحورات فيروس «كورونا» والإحساس الزائد بالأمان بسبب حصولهم على التطعيم والجرعة الداعمة.

وأكد الأطباء: شادي أحمد، وهشام فتحي، ومي محمد، وداليا عبدالناصر، أن الكمامات تضمن نسبة من الحماية، حيث توفر طبقة حماية إضافية من أي شخص يحمل الفيروس، وتشكل حاجزاً فاصلاً بينه وبين الآخرين عند العطس أو السعال، خصوصاً أن كثيراً من المصابين قد لا يدركون أنهم مصابون بالفيروس في مرحلة ما قبل ظهور الأعراض، أو لعدم ظهور أعراض لديهم. ولذا فإن ارتداء الكمامة يحمي الجميع، مشيرين إلى ضرورة الحرص على أن يكون ارتداء الكمامات مصاحباً للالتزام بالإجراءات الاحترازية الأخرى، مثل غسل اليدين والتباعد الجسدي.

وشددوا على أن الكمامات تسهم في تعزيز الالتزام بالقواعد والتعليمات الأخرى المطبقة للحد من انتشار فيروس «كورونا»، حيث تذكر الأشخاص خلال وجودهم بالخارج بضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي وعدم لمس الوجه، ما يفيد في الحد من انتشار الفيروس.

من جانبها، أكدت الجهات الصحية في الدولة أن على الجميع ارتداء الكمامات عند الخروج من المنازل، والتوجه إلى الأماكن العامة، ووسائل النقل والمواصلات، والمراكز التجارية، أو في المناطق ذات الكثافة العالية؛ ويستثنى من ذلك الفئات المعفاة من ارتداء كمامة الوجه في الأماكن العامة مثل الأطفال وأصحاب الهمم، ومن يعانون أمراضاً تنفسية شديدة، أو من يعانون صعوبة التنفس بشكل طبيعي.

وشددت على أهمية الاستمرار في الالتزام بقواعد التباعد المكاني، والحفاظ على مسافة مترين من الآخرين؛ وغسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وتجنب المصافحة والقبلات والأحضان؛ إضافة إلى تجنب لمس الوجه، خصوصاً العينين والأنف والفم؛ واتباع السلوك الصحي عند السعال.

مخالفات الكمامة

أجازت اللائحة المحدثة للمخالفات والجزاءات الإدارية للحدّ من انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد-19)، إزالة الكمامات في حالات أو مواضع، هي: المطاعم والمقاهي وما في حكمهما، وتوافر إحدى حالات الأمراض الصدرية والتنفسية الثابتة بموجب تقرير طبي، وعند ممارسة الرياضة بصورة منفردة، وعند العمل داخل المكاتب بصورة منفردة، وعند الخضوع للكشف الطبي الذي يتطلب إزالة الكمامات، ولأصحاب الهمم ممن يعانون الإعاقة الشديدة.

وحدّدت اللائحة عقوبة مخالفات عدم ارتداء الكمامات أو عدم مراعاة مسافات التباعد، بالغرامة 5000 درهم، إذ وقعت في أماكن العمل وفي أماكن السكن المشترك للفئات العمالية، حيث تفرض الغرامة على الشخص الاعتباري أو المسؤول عن الإدارة إذا كانت المنشأة فردية، وتكون قيمة الغرامة 500 درهم على المستخدم أو العامل.

كما حدّدت عقوبة مخالفات عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو اللثام، أو عدم مراعاة مسافات التباعد، بقيمة 3000 درهم عند ارتياد الأماكن العامة المغلقة أو مراكز التسوّق وفي وسائل النقل العام، وكذا عند التجول سيراً أو الترجل في الأماكن العامة المفتوحة ذات الكثافة أو المزدحمة، وأيضاً في وسائل النقل الخاص، ويستثنى من ذلك إذا كان يستقل المركبة قائدها فقط، وأفراد الأسرة الواحدة وعمال الخدمة المساعدة لديها، والأقارب حتى الدرجة الثانية.

Google Newsstand تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: