تحركات أوروبية مكثفة لإصدار وثيقة تخص سوريا وتحديداً بشار الأسد!

بشار الأسد

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أفادت مصادر إعلامية عن تحركات أوروبية تهدف إلى دعم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وتتمثل الجهود في السعي نحو منع التطـ.بيع مع نظام الأسد ورفض انتخاباته المزمع عقدها خلال الأشهر القادمة.

وتحركت عدة دول أوروبية لإقرار الوثيقة المقدمة من فرنسا وتمنح الوثيقة الوساطة للأمم المتحدة لتفعيل العملية السياسية.

زخم سياسي جديد

وتعطي الوثيقة لجنة تعديل الدستور زخـ.ماً سياسياً جديداً يساهم في معاودة ربط العملية السياسية بالشعب السوري.

كما تهدف إلى معـ.ارضة محاولات نظام الأسد وحلفائه إعلان نهاية الأزمـ.ـة، من خلال إجراء انتخابات صورية مـ.زيفة في عام 2021.

وتؤكد الوثيقة أن لا حل في سوريا من دون الالتزام بتنفيذ العملية السياسية المستندة إلى القرار 2254، أو التعامل المباشر مع الأسباب العميقة للأزمة الراهنة.

وتؤكد الدول التي كابدت تبعات مباشرة من الهجرة والأزمة السورية أن لها مصلحة كبيرة في إعادة العملية السياسية السورية إلى مسارها.

و لذلك اقترحت 4 خطوات عمل، ومنها ضمانات مشاركة اللاجئين من الخارج والنازحين في الداخل في عملية الاقتراع.

اقرأ أيضاً حلول للقضية السورية.. مسؤول أمريكي يكشف عن مقترحات جديدة تدرسها إدارة بايدن

بيئة آمنة

والخطوة الثانية تنفيذ خطوات بناء الثقة، وإيجاد البيئة الآمنة المحايدة، وتهيئة الظروف القانونية والعملية لإجراء الاقتراع التعددي، وإشراف منظمة الأمم المتحدة على الانتخابات.

ومن المرجح وفق صحيفة الشرق الأوسط أن الدول بإقرار الوثيقة عبر بيان أوروبي مشترك في الذكرى العاشرة لانطلاق الثورة السورية 15 آذار الجاري.

ورغم الرفـ.ض الدولي والأممي لها، يسعى نظام الأسد لإجراء الانتخابات الرئاسية في منتصف العام الجاري، بدعم روسي.

2021-03-02 519

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: