الاتحاد الأوروبي يتحدث عن عوائق الحل السياسي في سوريا

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

تناولت المفوضية الأوروبية الأسباب التي أدت لعرقلة الحل السياسي في سوريا.

كما حددت المفوضية الأوروبية شرطها الوحيد للمساهمة في إعادة الإعمار في سوريا.

وقالت المفوضية ورصدت الوسيلة إن سوريا لم تعد على سلم أولويات المجموعة الدولية كسبب أول.

وأشارت أن السبب الثاني هو عرقلة الحل السياسي من قبل نظام الأسد المستمر بتعطيل أي تقدم في مفاوضات اللجنة الدستورية.

وجددت المفوضية التأكيد على عدم الدخول في أي عملية إعادة إعمار دون انخراط الأسد بعملية سياسية جدية وفقا للقرار 2254

وهذه المرة الأولى التي تتحدث فيها المفوضية عن تراجع أهمية القضية السورية بالنسبة للأمم المتحدة والمجموعة الدولية.

وسبق أن أكدت المفوضية الأوروبية أن نظام الأسد يماطل في تنفيذ القرارات الدولية ويعرقل العملية السياسية في سوريا.

وتعد المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، المسؤولة أمام البرلمان الأوروبي بعرض كل المسائل المحلية والخارجية التي تهم الدول الأعضاء، والبالغة 27 دولة.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية الأمريكي الجديد يؤكد أن بشار الأسد لن يفلت من العقاب!

وتأتي هذه التصريحات بعد فشل الجولة الجديدة من اجتماعات اللجنة الدستورية التي عقدت في جنيف بسبب تعنت النظام.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” أعرب عن خيبة أمله من تحقيق أي تقدم في الجولة الخامسة من اجتماعات الدستورية.

وبين أن ممثلي النظام السوري رفضوا مقترحات المعارضة فضلا عن الأفكار التي قدمها نفسه لدفع العملية قدما.

2021-02-23 2٬524

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: