خبير يدعو السوريين إلى الابتعاد عن شرب المتة واتباع عادات استهلاكية بديلة من أجل مواجهة الفقر!

المتة و دمشق (تعديل الوسيلة)

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

طالب الخبير التنموي أكرم عفيف، السوريين بتغيير الكثير من العادات الاستهلاكية التي تستهلك جزءاً كبيراً من الدخل كالمتة مثلاً.

وتحدث عفيف لصحيفة “الوطن”، حسبما رصدت الوسيلة عن مواجهة الفقر بالاستثمارات الصغيرة.

وذكر أن بالإمكان زراعة الفطر المحاري، وتربية ماعز يمكن أن تأكل من الطبيعة وما ترميه من نفايات وتؤمن حاجة الأسرة من الحليب 2 كغ يومياً.

وسبق أن شدد حاكم “مصرف سورية المركزي” السابق دريد درغام، على ضرورة ترشيد استيراد المتة.

ودعا في تصريح سابق إلى البحث عن خلطات عشبية محلية يمكن تصنيعها وتصديرها.

وأوضح أن سورية تستورد 20 ألف طن متة سنوياً من الأرجنتين، ما يعادل 70% من صادرات الأخيرة.

وقالت مصادر بوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية إن تم استيراد 24,799 طناً من المتة خلال 2019، بقيمة بلغت 28,537,287 يورو.

بينما تم استيراد 33,407 أطنان من المتة بنحو 36.4 مليون يورو خلال 2018.

اقرأ أيضاً: رئاسة الشؤون الدينية التركية تحدد أول أيام شهر رمضان المبارك وعيد الفطر في تركيا

وقاربت مستوردات نظام الأسد من المتة خلال 2015 24 ألف طن بقيمة 23 مليون يورو.

وتأتي المتة في المرتبة الثانية من ناحية المشروبات الساخنة المستوردة بعد الشاي، حسب ذات المصادر.

2021-02-23 370

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: