شركات عسكرية تعرض ابتكارات ذكية لمواجهة «كورونا» خلال «آيدكس»

شهد معرض «آيدكس» و«نافدكس» 2021، الذي يقام حالياً في أبوظبي، تنافساً بين الشركات لعرض وسائل الحماية الشخصية من «كوفيد-19» وابتكارات حياتية للحد من انتشار الفيروس، منها العلاج عن بعد، وكشف حالات الحرارة المرتفعة، وعدم ارتداء الكمامة.

وتفصيلاً، عرضت شركة «الياه سات» الإماراتية العالمية ضمن مشاركتها في الحدث نظامها المعزز بالأقمار الاصطناعية الذي يسهم في تقديم العلاج عن بعد، لخدمة القطاعات الصحية، ويقدم بيانات عملية حول التشخيص الطبي لمصاب، والرعاية الصحية الاحترافية.

وأكدت الشركة أن النظام أسهم خلال جائحة «كورونا» في مساعدة عمليات الإغاثة الحكومية في المناطق والمواقع المختلفة، وحافظ على أن تظل تلك العمليات على اتصال ببعضها، وتبادل المعلومات حول أي بؤر ساخنة ناشئة.

كما عرضت شركة «موتورولا سوليوشنز» ضمن مشاركتها في المعرض ابتكاراتها وحلولها للمهام الحرجة تجمع ما بين الصوت والبيانات والفيديو وحلول التحليل، إذ صممت حلولاً تكنولوجية خصيصاً لمؤسسات السلامة العامة والشركات حتى تتمكن من تحقيق أمان وكفاءة وإنتاجية منقطعة النظير.

وقدمت الشركة خلال معرض «آيدكس» تكنولوجيا لمواجهة جائحة «كوفيد-19» من بينها حلول تحليلية موجهة بالذكاء الاصطناعي يمكن أن تكشف عن الأشخاص الذين يعانون ارتفاع درجات الحرارة، أو الذين لا يرتدون كمامات.

وقال خبير الصناعات الدفاعية والأمنية أحمد المزروعي إن «المنتجات والمعدات المبتكرة التي يستعرضها مركز أحمد المزروعي للابتكار في معرض (آيدكس2021) تعتمد على أحدث التكنولوجيا والتقنيات المتطورة التي تراعي في تصنيعها التضاريس المختلفة لاسيما في دولة الإمارات».

واستعرض المزروعي أبرز المعدات والآليات منها غرفة حراسة مصفحة من المستوى الثاني تستطيع التعامل مع مختلف الأهداف بزاوية 360 درجة من مسافة أكثر من أربعة كيلومترات، كما يمكنها تغطية هذا المحيط بالكاميرات وبالحماية اللازمة عن طريق الغازات السامة.

وأضاف: «تم تصميم غرفة الحراسة لتواكب الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء جائحة كورونا، والتي تحقق حماية كاملة ومغلقة، حيث تم تصميمها للتصدي للغازات السامة من مسافة بعيدة تبدأ من كيلومتر إلى أربعة كيلومترات».

وقال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في مجموعة «ايدج» فيصل البناي: «حققت شركة أبوظبي لبناء السفن إنجازاً رائعاً عبر تصميم وبناء قاربين من قوارب الدوريات السريعة بطول 16 و12 متراً بشكل كامل في الإمارات للمرة الأولى على الإطلاق، وبفضل الاستثمار المكثف في قدرات التصميم والبحث والتطوير، يمثل هذا الإنجاز لحظة مميزة ويحق لنا جميعاً أن نفخر بإطلاق تلك المنتجات الجديدة في نافدكس 2021».

وأطلقت كراكال، الشركة العالمية المستوى المتخصصة بتصنيع الأسلحة الخفيفة والتي يقع مقرها في الإمارات، منتجين رائدين يؤكدان قدرة الشركة على الابتكار وسرعتها في تلبية متطلبات السوق، إذ كشفت للمرة الأولى عن مسدس الجيل الثاني CARACAL F Gen II والبندقية شبه الأوتوماتيكية CSA338 في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس 2021) الذي ينعقد من 21 حتى 25 فبراير بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقال الرئيس التنفيذي في شركة كراكال حمد العامري: «تم طرح هذه المنتجات الرائدة على مستوى القطاع في آيدكس 2021- مسدس الجيل الثاني CARACAL F Gen II والبندقية شبه الأوتوماتيكية CSA338».

وأضاف: «يعتمد مسدس CARACAL F Gen II على نقاط قوة سابقة المسدس عيار 9 ملم، مع محور سبطانة منخفض وهندسة بشرية فريدة، ويحتوي على مزلق صلب جديد يجمع مكونات متعددة ويمنح المسدس أداء أفضل وسهولة في الصيانة. ويتوافر الآن مزلق اختياري معدل، يسمح بإضافة قدرات بصرية متقدمة مثل الرؤية المعاكسة».

وكشفت «هالكن»، الشركة الإقليمية الرائدة في مجال إنتاج وتوريد الأسلحة دقيقة التوجيه عن صاروخ كروز HAS-250 المضاد للسفن خلال فعاليات المعرض.

وتم تصميم صاروخ هالكن المضاد للسفن (HAS-250) وتطويره في الإمارات، وهو عبارة عن صاروخ أرض – أرض يمكن أن تصل سرعته إلى 0.8 ماخ مع مدى يتجاوز 250 كيلومتراً. وخلال مرحلة الوصول النهائية، يمكن للصاروخ أن يطير نحو هدفه بارتفاع قريب من سطح البحر يقل عن خمسة أمتار.

تصميم صاروخ هالكن المضاد للسفن (HAS-250) وتطويره في الإمارات.

Google Newsstand تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: